إخوان الأردن يهددون بإجراءات تنظيمية ضد مؤسسي ‘الشراكة والإنقاذ’

24 أكتوبر، 2016

مؤسسات الإخوان تؤكد أنها لم تتخذ قرارا بالموافقة على المشاركة في تأسيس حزب ‘الشراكة والإنقاذ’ الذي أسسه المراقب العام الأسبق للجماعة، أو الانضمام إليه.

دعت جماعة الإخوان المسلمين (الأم) في الأردن، صباح الأحد، أعضاءها إلى عدم الانتساب لحزب “الشراكة والإنقاذ”، الذي أعلن البعض من منتسبي الجماعة نيتهم تأسيسه، الخميس الماضي.

وقال المكتب الإعلامي للجماعة في بيان “تابعت جماعة الإخوان المسلمين ما تداولته وسائل الإعلام حول قيام مجموعة من الشخصيات من أعضاء الجماعة بالشراكة مع آخرين بتقديم طلب تأسيس حزب سياسي جديد باسم الشراكة والإنقاذ”. وأضاف البيان “لم تتخذ مؤسسات الإخوان قراراً بالموافقة على المشاركة في تأسيس هذا الحزب أو الانضمام إليه”.

وشددت على ضرورة الالتزام بـ(الصبغة) المؤسساتية في الجماعة، والقرارات الصادرة عن مؤسساتها التنظيمية والشورية وعدم انتساب أعضائها إلى هذا الحزب “دون قرار رسمي” منها. وأوضحت أنه ستتم إحالة قضية الحزب الجديد على الأطر القيادية والتنظيمية المختصة داخل الجماعة لدراستها واتخاذ الإجراءات والقرارات المناسبة بهذا الشأن.

والخميس الماضي، قدم المراقب العام الأسبق لجماعة الإخوان المسلمين، سالم الفلاحات، إخطارا أوليا إلى وزارة الشؤون السياسية الأردنية، لتأسيس حزب سياسي يحمل اسم “الشراكة والإنقاذ”، بمشاركة شخصيات مستقلة وقيادات من “الإخوان”. ووصف الفلاحات بيان الجماعة حول حزبه الجديد بـ”المتوازن”، باستثناء “تحذير الأفراد من الانضمام إلى الحزب”.

وبيّن أن الحزب المزمع تأسيسه يحمل برنامجا وطنيا ولن يكون مناكفا لجماعة الإخوان ولا لأي حزب آخر، وسيستوعب الراغبين في العمل الوطني ويحترم اتجاهاتهم الفكرية وخلفياتهم العقائدية وأيديولوجياتهم. وذكر أن “الحزب يتميز بأنه لا يتبنى أيديولوجية خاصة يتمحور حولها، بحيث يبعد عن صفوفه من يخالفونها كما هو حاصل في الأحزاب الإسلامية والقومية واليسارية وغيرها”.

العرب اللندنية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *