ارتباك الإعلان عن رئاسة الجامعة الأردنية

4 يوليو، 2018

براق السمان

ما حدث في الاعلان عن وظيفة رئيس الجامعة الاردينة يبدو شكليا، الاعلان الاول اشترط خمس سنوات برتبة الاستاذية، وبعد الجدل والتحذير من خرق الدستور والقانون الذي لا يحدد مدة للاقدمية بالرتبة، اعيد نشر الإعلان يوم السبت الماضي كي لا ينتيه احد، ونشر في صفحة بلاغات محاكم، فيما الإعلان الأول نزل في صفحة مكتضة باعلانات تجارية.

كان الاجدى باعلام الجامعة اشتراط نشر الإعلان بالصحف بخلفية زرقاء أو صفرا وفي هذه الحالة لا يحسب ملون، ويشترط نشره على الصفحة الأخيرة او الاولى، لكن التعامل تم كما لو أن الجامعة تريد بيع قطع سكراب. ولم تفلح بايجاد مشترٍ.

المهم أن ما يجري فتح الباب على الذاكرة بأن استاذ مشاركا باشر رئاسة جامعة البلقاء وعقد له مجلس ترقية لرتبة استاذ قبل اسبوع أو بعد اسبوع من مباشرته.

اسحاق الفرحان حين اراد الراحل الحسين تعينة رئيسا للجامعة الادرنية، جاء اليه الراحل احمد اللوزي وقال إن القانون يشترط رتبة الاستاذية، فقال الحسين وماذا سجب ان نعمل، قال يجب تعديل القانون، وحصل ما كان وعين الفرحان وكان في وزارة التربية ولكنه لم يترقى بالرتب وعين رئيسا بين عامي 1976 -1978. واعتبر من اقوى رؤسائها.

مشكلة البعض انه لا يعرف تاريخ السيستم إذا أردا احد، لكن ذلك زمان كانت الدولة تحكم به، اما اليوم فالمصالح والمعارف والمال قد يتدخل ويمرر لنا رئيسا امام مجلس أمناء لم ينجح ابتداء في وضع صيغة الإعلان للأسف وكان مرتبكا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *