الاعيان يعيد “قانون السياحة” الى النواب

9 مارس، 2017

بلكي الإخباري

أقر مجلس الاعيان في جلسته اليوم الخميس برئاسة رئيس المجلس فيصل الفايز وحضور رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي وهيئة الوزارة، عددا من مشروعات القوانين.

واعلن الفايز رفض مجلس الاعيان للقانون المستفز الذي اقره الكنيست الاسرائيلي امس، والقاضي بمنع رفع الاذان عبر مكبرات الصوت في القدس الشريف، موضحا ان اقرار القانون يعبر عن عنصرية الكيان الاسرائيلي وسعيه المتواصل بالعمل على تأجيج الصراعات الدينية في المنطقة، ويخالف الأعراف والمواثيق الدولية والشرائع السماوية.

ودعا المجتمع الدولي وخاصة الدول الراعية لعملية السلام الى تحمل مسؤولياتها وممارسة ضغوط حقيقية على اسرائيل لإجبارها على وقف كافة ممارساتها الاستفزازية، والعودة الى عملية السلام التي اساسها القبول بحل الدولتين، والانصياع الى قرارات الشرعية الدولية بما يمكن الشعب الفلسطيني من اقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني وعاصمتها القدس.

واكد دعم المجلس لمواقف الاردن الثابتة بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني الداعمة للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، والوقوف خلف الجهود الحثيثة التي يبذلها جلالة الملك عبدالله الثاني، ومساعيه الدائمة لحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف، موضحا ان الوصاية الهاشمية على المقدسات ستبقى هي الضمانة الاكيدة لحمايتها من العبث والمس بها ومنع تهويدها.

وأعاد المجلس القانون المعدل لقانون السياحة لسنة 2016 الى النواب بعد اجراء بعض التعديلات التي تمنح الشخصية الاعتبارية لهيئات المواقع السياحية ذات الطبيعة الخاصة، فضلا عن قبول هذه الهيئات للتبرعات والهبات والوصايا والاقتراض بموافقة مجلس الوزراء، مخالفا بذلك قرار مجلس النواب.

وأقر قانون حماية المستهلك لسنة 2017 كما ورد من مجلس النواب، مع التوصية بإصدار تشريع موحد وكامل يتضمن توحيد منح صفة الضابطة العدلية للموظفين والصلاحيات الممنوحة لهم، من خلال مراجعة كافة التشريعات التي تنص على منح الموظفين في الدوائر والمؤسسات والوزارات صفة الضابطة العدلية.

ووافق الاعيان على قرار النواب حول القانون المعدل لقانون مؤسسة ولي العهد لسنة 2017 بالشكل الذي يتيح لمؤسسة ولي العهد إنشاء وتملك جامعة تقنية غير ربحية لتأهيل الكوادر البشرية أكاديميا وفنيا وعمليا على المستويين الجامعي والجامعي المتوسط.

كما أقر قوانين الوثائق الوطنية لسنة 2014 ، والمعدل لقانون المجلس الصحي العالي لسنة 2016 وحماية البيئة لسنة 2015 كما وردت من مجلس النواب.

وناقش المجلس خمسة اسئلة للحكومة قدمها العين غازي الطيب، والعين فداء الحمود، والعين عاطف التل.

وتساءل العين الطيب عن جهود الحكومة في مجال استغلال الصخر الزيتي، واقفال الحمة الاردنية بوجه الزوار منذ 8 سنوات.

واشار رد الحكومة الى ان استراتيجية وزارة الطاقة تتضمن رفع نسبة مساهمة الزيت الصخري الى 12 بالمئة عام 2025 من خلال مشاريع الحرق المباشر لإنتاج الكهرباء والتقطير لإنتاج الزيت، وحول مشروع تطوير الحمة الاردنية، اوضح رد الحكومة ان صعوبات واجهت تنفيذ المشروع تتعلق باستملاك وتوحيد كافة قطع الاراضي من قبل الشركة المنفذة للمشروع بعد ازالة صفة “حراج” عن عدد من قطع الاراضي تمهيدا للمباشرة بالتصاميم الهندسية للمشروع.

واشارت العين الحمود في سؤالين للحكومة، الى الموقوفات الاردنيات اداريا، وحقيقة اكتشاف حقول للفوسفات في المنطقة الشرقية للمملكة، حيث اوضح رد الحكومة ان عدد الموقوفات اداريا منذ عام 2014 وحتى منتصف الشهر الماضي، بلغ 4559 موقوفة إداريا بمعدل اقامة 12 يوما، وبكلفة شهرية تبلغ نحو 700 دينار لكل نزيلة.

وحول اكتشاف حقول للفوسفات في المنطقة الشرقية نفت هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن قيامها بأي اعمال او اجراءات لاكتشاف حقول فوسفات في المناطق الشرقية للمملكة، وذلك خلافا للمناطق المرخص بها اصلاً لشركة مناجم الفوسفات الاردنية لممارسة أعمال التعدين فيها.

وتساءل العين التل عن الأوامر التغييرية الصادرة من وزارة الاشغال العامة منذ كانون الاول 2013 ولغاية كانون الثاني 2016، حيث اوضح الرد الحكومي تفاصيل هذه الاوامر التغييرية، والبالغ عددها 284 امرا خلال السنوات (2013 -2016).

وأخذ المجلس علماً بموافقة مجلس النواب على قانون قطاع الطاقة والمعادن لسنة 2015 كما عدله مجلس الاعيان، كما وافق على طلب استقالة العين رابحة الدباس من عضوية لجنة السياحة والتراث، وانضمامها الى عضوية لجنة المرأة، واستقالة العين هالة لطوف بسيسو من لجنة السياحة التراث وانضمامها الى لجنة فلسطين.

وكان رئيس المجلس فيصل الفايز هنأ في بداية الجلسة عضوات مجلس الاعيان بمناسبة يوم المرأة العالمي الذي صادف أمس الأربعاء، مقدراً جهودهن الكبيرة، ودور المرأة الاردنية الفاعل في تعزيز مسيرة البناء والاصلاح بمختلف المجالات السياسية والتشريعية والاجتماعية والتنموية.

وقال ان المرأة الاردنية حققت منذ تأسيس الدولة الاردنية انجازات كبيرة واستطاعت بفضل تميزها واجتهادها ان تتقدم الصفوف الامامية بمختلف المواقع التي عملت بها، وقد اثبتت قدرتها على العطاء اللامحدود وتولي ارفع المناصب القيادية.

وأشار الى الرعاية والاهتمام الذي يوليه جلالة الملك عبدالله الثاني للمرأة الاردنية وتوجيهاته بضرورة تمكينها في المجتمع وازالة مختلف المعيقات التي تحد من طموحاتها، لافتا الى المراجعة المستمرة للتشريعات والانظمة التي تصون حقوقها وكرامتها وتمكنها من ان تكون شريكا حقيقيا للرجل في المواقع المدنية والعسكرية، وتخصيص نسب للمرأة بقوانين البلديات والانتخابات البرلمانية واللامركزية، وميزات ايجابية تمكنها من تحصيل مقاعد اكثر مما هو مخصص لها.

وتابع .. “بفضل توجيهات جلالة الملك بضرورة تعزيز دور المرأة الاردنية، السياسي والاجتماعي والاقتصادي اصبحت المرأة الاردنية وزيرا وقاضيا وسفيرا ونائبا وعينا وضابطا، اضافة لتوليها العديد من المواقع القيادية الاخرى في مختلف المؤسسات الاردنية والعربية والدولية، مؤكدا ان المرأة الاردنية تستحق الكثير، وما زال الطموح كبيرا بأن يتوافر لها المزيد من المزايا التي تمكنها من ان تكون كما يريد جلالة الملك حفظه الله شريكا حقيقيا للرجل”.

كما تقدم الفايز من امهات الشهداء الاردنيين بتحية الاكبار والاعتزاز والفخر على ما قدمن للوطن من شهداء سالت دماؤهم الزكية الطاهرة دفاعا عن عزة الوطن وأمنه واستقراه.بترا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *