المفكر التربوي أبو لوم يكتب: الانتخابات النيابية بين التأجيل والتعجيل… والقانون العجيب

25 يوليو، 2016

قال الأكاديمي والمفكر التربوي البارز في الجامعة الأردنية أ.د خالد أبو لوم أن هناك حالة استعصاء في تشكيل قوائم المرشحين، ودعا إلى حسم الموقف وتنبأ بفشل الهدف من الانتخابات بسبب القانون، كلام أبو لوم جاء على صفحته الفيسبوك وقال فيه:

أ.د خالد أبو لوم

ثلاثة اسابيع فقط تفصلنا عن تسجيل القوائم الانتخابية رسميا، ولغاية الان جميع القوائم على مستوى المملكة لم تكتمل بسبب لعنة قانون القوائم التي اصابت الكثير من الناس ولوحظ ايضا تفكك لبعض الكتل التي شكل منها القليل من المرشحين؛ بسبب اختلاف في ايدولوجية اعضائها وانتمائاتهم الحزبية والفكرية وشعور اعضاء الكتل بانهم داعمين للشخص البارز في الكتلة وعدم وجود فرصة للكثير منهم بالنجاح.

لا أقول ذلك اعتباطا أو تخمينا وللتاكيد على ذلك فان معضم الكتل لغاية الآن مسماه باسم مؤسسها وهذا ما نبهت وحذرت منه سابقا في منشوراتي  السابقة، وهذا بدوره منع الكثير من عدم خوض غمار هذه الانتخابات على قانون يخلق الفتنة بين اعضاء الكتلز

لذا، السؤال هل تبقي الحكومة الانتخابات في موعدها ؟ ويتم لفلفة الامر على عجل ام تؤجلها ويتم اتخاذ قرار رسمي بعدم صلاحية القانون لمجتمع غالبيته غير حزبي وسيادة العشائرية فيه عموما الامر شائك وغاية في التعقيد والصعوبة وانصح بتأجيلها لحين نضوج الكتل بحيث تكون الانتخابات ليست على مستوى المحافظات وان تكون على مستوى المملكة كاملة كدائرة واحدة، ومع ذلك نقول حما الله الوطن في ظل قياده الرشيدة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *