الجبال الجليدية تتحالف الانسان في معركة «الاحتباس الحراري»

18 يناير، 2016

نشرت صحيفة «دايلي ميل» البريطانية (الاثنين) الماضي، نتائج دراسة حديثة أَجرتها جامعة «شيفلد» الانكليزية، تشير إلى جبال الجليد الضخمة التي تتحطم قبالة القطب الجنوبي، تساهم بصورة غير متوقعة في الحد من ارتفاع درجة حرارة الأرض أو ما يعرف باسم ظاهرة «الاحتباس الحراري»، عقب ذوبانها في المحيط الجنوبي.
وأوضحت الدراسة، أن الكتل الجليدية تخلف بعد ذوبانها مواداً تساهم في تسميد مياه المحيطات، ما يساعد على نمو وازدهار العوالق البحرية التي بدورها، تمتص أثناء نموها غاز ثانى أكسيد الكربون، السبب الرئيس في ارتفاع درجة حرارة الأرض.
وحلَّلَ العلماء 175 صورة ألتقطت للجبال الضخمة بواسطة الأقمار الاصطناعية في الفترة بين العامين 2003 إلى 2013، ولاحظوا أن الطحالب تجعل المياه تميل إلى اللون الأخضر لمسافة مئات الكيلومترات حول جبل الجليد، معتقدين أن الرياح والتيارات البحرية تنشر المخصبات والمواد المغذية باتجاه خط الاستواء.
وعلى رغم أن العلماء كانوا يعتقدون حتى وقت قريب أن تخصيب المحيط الناجم عن سقوط جبال الجليد له أثر محدود ومحلي، إلا أن أن الدراسة غيرت هذا الإعتقاد، وقال رئيس فريق البحث غرانت بيغ «دُهشنا للغاية حين أدركنا أن التأثير قد يمتد إلى 1000 كيلومتر، الاَمر الذي يؤكد لنا أن الجبال الجليدية العملاقة قد تلعب دورا رئيساً، ليس في دورة ثانى اكسيد الكربون في المحيط الجنوبي فحسب، بل في الكرة الارضية كُلها».
يذكر أن الاحترار المناخي قد ينعكس إيجاباً على منطقة مثل غرينلاند إذ أن المناطق المتضررة بسبب ذوبان الجليد في المناطق القطبية الشمالية قد تتنوع بها النظم البيئية، ما يعزز أنشطة الزراعة والصيد والصادرات، وقد يفيد ذوبان الجليد في انبعاث نوع من المسحوق الصخري الغني بالمعادن الذي قد يقوم مقام السماد في الأراضي المجهدة أو القاحلة في أفريقيا أو أميركا الجنوبية، بينما حذرت دراسات آخرى من أن استمرار تسارع ذوبان الجليد في المنطقة القطبية الشمالية قد ينذر بزيادة كبيرة في كمية المياه العذبة في المحيط الأطلسي الشمالي، ما قد يؤدي على المدى الطويل إلى إختلال في آلية تشكل المياه العميقة التي تعتبر مرجعاً حقيقياً لقياس حدة التغير المناخي العالمي.

الحياة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *