الصرايرة بإدارة مؤتة يبدد غيم المستحيل

12 ديسمبر، 2017

بلكي الإخباري  …. محمد العقيلي (إبن_البلد)

قد مضى عام ونيف على تولي الأستاذ الدكتور ظافر الصرايرة رئاسة جامعة مؤتة ، هذه الجامعة القابعة في ارض الجنوب القابض على جمر الفقر والبطالة والوجع لأجل عشقه  للوطن وقائدة.

المدة الزمنية ليست بالطويلة لإدارة الصرايرة ، لذا من الصعب علينا قراءة المشهد كاملاً وافياً ولكن من الموجب واحقاق الحق يشهد لصرايرة خلال هذه المدة بإنه عمل على الإصلاح قدر المستطاع والسعي لخفض مديونية الجامعة المتخمه ، و السير قدوما” نحو التميز والإنجاز وخلق الفرص بشتى أنواعها لطلبة الجامعة وكوادرها في سبيل بناء القدرات وكسب المهارات وتطوير الذات .

بين سد حجز الموازنة والتطوير والابداع فوارق كبيرة وعراقيل عظمية وعقبات ناتجة عن تركة ثقيلها على الجامعة تلقها الصرايرة بكل مسؤولية والالتزام . هذه المعيقات ربما تحول دون احداث اي تغير وايجاد الجديد . الا ان الدكتور ظافر وبعقلية المفكر والمنفتح اخذ على عاتقه احداث الفارق الواضح والصريح قبله كيف كان!! وبعده كيف تم؟؟

عين الصرايرة نواباً بعيدا” عن الشللية والضغوط الإجتماعية واختار الافضل من العمداء متجاوزا” عتبة المجاملة ( المراضاه) وذهب إلى الخبرة والكفاءة في تسمية المواقع بمناصبها، وعمل بجدغير مهتم بعدسات الكاميرات،   لتشهد مؤتة في عهد الصرايرة حالة من التطوير والتجديد والخروج من قالب التقليدية الفاقد لتميز ،فخفض الرجل  المديونية وزاد من ميزانية البحث العلمي ولا تزال عجلة التطوير تدور بهدوء في مؤتة أول الفتح ومرقد العلم .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *