المفكر أمبرتو إيكو نافس الروائيين… ورحل

21 فبراير، 2016

عبده وازن

عندما أصدر أمبرتو إيكو روايته الأولى «اسم الوردة» العام 1980، لم يكن يخيَّل إليه، هو الناقد والمفكر الإيطالي الطليعي، أن باكورته هذه ستزاحم أبرز الأعمال الروائية العالمية الجديدة، وستدرج اسمه في خانة الروائيين الأكثر شعبية في العالم. لم يتوقع إيكو، في الثامنة والأربعين من عمره، أن تحقق «اسم الوردة» بجوّها «البوليسي» اللاهوتي الملغز والمعقد، نجاحاً باهراً بلغت إزاءه أرقام مبيعها سبعة عشر مليوناً، وناهزت ترجماتها العالمية الست والعشرين. كان حينذاك بلغ ذروة مساره النقدي الفريد والشامل، لا سيما مع كتابه «الأثر المفتوح» الذي ألقى فيه على القراءة تبعة الفعل التأويلي الذي يكمّل الفعل الإبداعي، ناهيك عن كتبه المهمة في النقد السيميائي والألسنية والفلسفة والتاريخ وجماليات القرون الوسطى والإعلام الجماهيري…

رحل أمبرتو إيكو فجر أمس عن أربع وثمانين سنة، وشاء أن يموت على سريره في منزله في ميلانو، بعد نزاع مرير مع مرض السرطان. وقد تكون صفة «العلاّمة» خير ما يمكن إطلاقه على هذا الكاتب الكبير، الذي نادراً ما يشهد عالم الأدب والفكر مَن يوازيه، ثقافة ووعياً وسعةَ رؤية وعمقَ نظر. ليس إيكو مثقفاً شاملاً أو شمولياً فقط، بل هو صاحب معرفة تضرب جذورها في حقول العلوم الإنسانية كافة. وعوض أن يؤثّر هذا التعدد المعرفي سلباً فيه فيشتت أفكاره ومناهجه، زاده انصهاراً وتوحداً وصرامة. فإيكو الشاب الذي استهل حياته الأكاديمية في دراسة عن فلسفة اللاهوتي الرائد توما الإكويني، راح ينفتح على ثقافات العصر والمناهج الحديثة التي رسّختها ثورات القرن العشرين، الفكرية والفنية والأدبية، من غير أن ينقطع عن التاريخ، بخاصة حضارة القرون الوسطى التي خلبته وأمدته بالكثير من الأفكار والعقائد والحكايات، فأكبّ عليها باحثاً ودارساً، ومنها استوحى أجواء بعض رواياته، وفي مقدّمها «اسم الوردة». ولعل كتابه «الأثر المفتوح» يمثل جوهر التجربة العظيمة التي خاضها إيكو، فهو يقابل فيه بين مرجعية النص المعاصر ومآل النص الآخر الذي يسمّيه كلاسيكياً. وهو عاش تجربة المقابلة هذه في كل ما كتب، نقداً وإبداعاً: عين ترنو الى معترك الحداثة وعين تحدق في الموروث القديم، القروسطي خصوصاً. وكتبه في هذا القبيل لا تُحصى فعلاً. وكان له أيضاً عمله النقدي في مفهوم الترجمة («تجارب في الترجمة») والقراءة («قارئ في حكاية» و «دور القارئ»)، وقد بجّل فعل القراءة وشخصية القارئ معتبراً أن النص يظل ناقصاً أو غير مكتمل وليس سوى القارئ مَن يكمله. كتب إيكو في الفن الحديث والقديم، وفي الثقافة الشعبية وتاريخ الجمال وتاريخ البشاعة وفي حقول أكاديمية عدة. وتمكن فعلاً من تحقيق عولمته المعرفية، منفتحاً على اللغات والثقافات، متنقلاً بين أكاديميات عالمية، من اليونسكو الى أكاديمية باريس فالأكاديمية الأميركية ثم البلجيكية فإلى الهيئة الاستشارية في مكتبة الاسكندرية…

إلا أن أمبرتو إيكو لم يخرج من دائرة الأكاديميين والنخب إلا بعدما كتب روايته الأولى «اسم الوردة»، وزاد من رواج الرواية الفيلم البديع الذي أخرجه بالعنوان نفسه السينمائي الفرنسي جان جاك أنو، العام 1986، وأدى فيه الممثل البريطاني الكبير شون كونري دور البطولة، أي دور الراهب المفتّش الذي يدعى باسكر فيل. وبدا الفيلم ينافس الرواية المكتوبة ويفسّر ما التبس للقارئ من وقائعها الدينية واللاهوتية. رواية رهيبة تدور أحداثها في ردهات الدير القديم ودهاليزه ولياليه القاتمة، فتقع جرائم أداتها التسميم. ويطرق الراهب المفتش باب الدير ليحقق في هذه الجرائم ذات الخلفية الدينية. وبعد نجاح هذه الرواية، دأب إيكو على كتابة روايات أخرى لم تكن في فرادة الأولى، وإن دارت في أجواء غامضة، ومنها: بودولينو، جزيرة اليوم السابق، مقبة براغ، الرقم صفر… ومعظم هذه الروايات تُرجم الى العربية سواء عن الإيطالية أم عن لغات وسيطة كالإنكليزية أو الفرنسية.

الحياة اللندنية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *