بيان صادر عن حملة الكافتيريات مش للبيع

25 يونيو، 2018

دائما ما كانت الجامعات تسعى لتلبية وتوفير جميع المتطلبات التي يحتاجها الطلاب من مرافق خدمية وأكاديمية وغيرها ، ودائمًا ما كانت هذه المتطلبات على رأس الأولويات والمهام التي تُعنى الإدارة الجامعية المؤسسية بتوفيرها ، والسعي لتحقيقها على أعلى مستوى وأفضل حال ، وخاصةً إذا ما كانت هذه المتطلبات تمَس شريحة كبرى من الطلاب في المقاعد الدراسية .

إلا أنه وبعد اغلاق عدد من المقاصف في الجامعة الأردنية خلال السنوات الأخيرة الماضية، ووقف بيع أصناف في بعض الكافتيريات التابعة لدائرة الطعام والغذاء عبر خطوات أتت من ضمن نهج استهدف على مدار سنوات الكافتيريات الجامعية؛ اليوم تمضي إدارة الجامعة الأردنية بخطواتها وصولاً الى نهاية الطريق لتصدر قرارها بخصخصة كافة المقاصف في الجامعة الأردنية.

حيث تم طرح عطاء في نيسان/٢٠١٨ لتضمين كافة المقاصف وعددها احدى عشر مقصف، لتكف إدارة الجامعة يدها بشكل كامل عن دورها بتوفير خدمات الطعام والشراب بأسعار تناسب جميع الطلبة ، التي كانت على الدوام ملاذً لعدد كبير من طلاب الجامعة ، فبدلًا من أن تقوم الادارة بتولي مسؤوليتها تجاه الكافتيريات وادارتها وتطويرها ، نراها تسعى لإلقاء هذا الواجب عن عاتقها ، ونقله الى احضان المستثمرين والتجار.

ولمّا كان اتحاد الطلبة والقوى الطلابية في مقدمة الصفوف المدافعة عن حقوق الطلبة وعن مرافق الجامعة الخدمية ، كانت القوى مطالبة على الدوام بأن تقوم الحكومة بدورها وتقدم الدعم للجامعة بمبالغ تمكنها من القيام بدورها لتتمكن من توفير الخدمات للطلبة والقيام بالدور الذي وجدت من أجله بعيداً عن الربح المالي واللجوء لزيادة الأعباء على الطالب، فقد اجتمعت القوى الطلابية واقرت اطلاق حملة “الكافتيريات مش للبيع” كحملة مُشَكلة من قبل القوى والكتل الطلابية “قائمة أهل الهمة، قائمة النشامى، قائمة العودة، قائمة التجديد – واتحاد طلبة الجامعة الأردنية”

ونلخص مطالب هذه الحملة في ما يلي :

١ – وقف قرار خصخصة الكافتيريات التابعة لدائرة المطاعم والمقاصف. .

٢ – الدفع نحو تأهيل الكوادر العاملة في الكافتيريات وتحسين جودة المأكولات والاصناف المقدمة فيها .

٣ – إعادة افتتاح الكافتيريات التي تم اغلاقها في السابق ، وزيادة عدد الأصناف المقدمة..

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *