د. النوايسة يكتب : لا تكذبوا علينا

29 نوفمبر، 2016

د. زيد النوايسة
أكثر التصريحات استفزازاً هي التي يتداولها بعض المسوؤلين الاردنيين ورموز المجتمع عند تبرير الخروج على القانون وممارسة العنف بأشكاله المتعددة سواء في هوشات مجلس النواب أو فتوحات الجامعات أو جرائم القتل أو الاعتداء على المرأة أو اغتيال أصحاب الرأي المخالف هوالتركيز عن ان ما يجرى ليس من عادات المجتمع الأردني ولا من طبائعه وسلوكيات أهله وهي عادة غريبة عنا…
معقول…!!!
كل هذا يقال وهناك اكثر من مائة وخمسون مجرم ينتظرون تنفيذ حكم الاعدام وعشرات الاف من الخارجين على القانون يمضون أحكاماً قضائية…
كل هذا يقال ونحن نحتفل بمئوية الهوشات الجامعية في أم الجامعات … وكل هذا وعدد العطوات والجاهات العشائرية المتعلقة بضرب المدرسين والأطباء والممرضين تجاوز الاف …

كل هذا وهناك وحسب التصريح الرسمي الاف القضايا المتعلقة بالمخدرات والممنوعات ومئات العائلات المشردة بفعل تقليد “الجلوة” العشائرية التي يدفع ثمنها من لا ذنب له…

كل هذا يقال في مجتمع يتم القتل فيه لمجرد ان تحصل الفتاة على جهاز هاتف دون علم شقيقها وكل هذا يقال في مجتمع يقتل فيها الانسان لمجرد تأخره نصف ثانية على اشارة المرور أو عدم إعطاء أولوية على دوار مهجور…

كل هذا يقال في مجتمع يتفرد مع الاشقاء في اليمن السعيد فقط حينما تتحول مناسبة الفرح فيه الى مجازر بفعل استخدام الرصاص المصبوب فرحاً …

هذا مجتمع كبير اليوم فيه كل الثقافات وكل التناقضات وطبيعي أن يحدث فيه كل شي ولكن أن نخدع الناس ونصر على اننا مختلفون يعني في المحصلة ان نمارس سياسة النعامة في التعامل مع المشاكل الاجتماعية المزمنة وان نعطيها فرصة للتفاقم…
بدل من أن نضخم مجتمعنا خاصة وأن جزءاً كبير منه يخوض معركته بسلاح المناسف الأستراتيجي علينا أن نفعل سيف القانون دون تردد حينها يمكن القول أننا مختلفين أيجابياً حتى عن السويد التي على وشك أغلاق سجونها لولا أنها ابتليت باللاجئين العرب والمسلمين تحديداً حيث ازدادت معدلات الجريمة وخصوصا السرقة بعد أن كانت كل الجرائم غريبة عن مجتمعهم…
حارتنا ضيقه وبنعرف بعضنا…وسلامتكم.

رد واحد على “د. النوايسة يكتب : لا تكذبوا علينا”

  1. نزار زواتي قال:

    د. زيد
    ابدعت وقلت ما في نفوس الكثيرين

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *