رئيس الطفيلة يحذر… إذا بقي الحال… ستغلق جامعات

21 سبتمبر، 2017

كتب الاستاذ الدكتور شتوي العبدالله رئيس جامعة الطفيلة التقنية عبر صفحته على الفيسبوك محذرا من نهج القبول الموحد على مستقبل الجامعات…. وتاليا ما كتب.

 

حظيت جامعتنا الجنوب (الطفيلة التقنية والحسين) بعدد أقل بكثير مما كان متوقعا من الطلبة المقبولين لهذا الفصل الجديد. وهذا الأمر إن استمر سيهدد بإغلاق بعض الجامعات لتدني أعداد الطلبة بها. أنا لا أشكك بمصداقية عملية القبول الموحد أو بكفاءة القائمين عليها أو بوجود تدخل فيها، لكن لدي المقترح التالي للحيلولة دون تكرار ما حدث: أن يصبح التخصص (وليس المكان) الذي يرغب الطالب في دراسته هو المؤشر الأهم بل الأوحد في تحديد الجامعة التي سيذهب إليها الطالب.

ويسأل العبدالله…

ألسنا نحن الذين نقول بأننا لا نعطي الطالب التخصص الذي يرغب في دراسته؟ فمثلا يرتب الطلبة الذين يرغبون في دراسة تخصص هندسي معين حسب علاماتهم ثم يرسلوا إلى جامعات الوطن حسب تسلسل علاماتهم. فما الذي يمنع ابن مدينة عمان مثلا من أن يدرس الهندسة في معان أو الطفيلة بدلا من الإصرار على الدراسة في الجامعة الأردنية بغض النظر عن التخصص الذي سيقبل به حتى وإن كان الإنتاج الحيواني؟! أليس هذا وطن جامع لنا جميعا؟! كيف سيعرف الطفيلة أو معان إن لم يدرس بها؟ المقصود: يجب غض النظر عن مؤشر الجامعة التي يحددها الطالب لأنه بخلاف ذلك سيواجه القائمون على التعليم العالي في يوم ما بقرار إغلاق بعض الجامعات لقلة طلبتها. الكل يعرف أن الغالبية العظمي من الطلبة يرغبون في الالتحاق بالجامعة الأردنية مثلا، ليس رغبة في تخصصاتها بقدر ما هي رغبة في مكانها.

3 ردود على “رئيس الطفيلة يحذر… إذا بقي الحال… ستغلق جامعات”

  1. د فريد العمري قال:

    تحية للدكتور عبد الله
    أما إذا تعلق الأمر بتعيين الأساتذة والموظفين في الجامعتين فيصبح المطلب: (أبناء المنطقة) أولى بالتعيين فيهما، ازدواجية عجيبة، بل مرفوضة إذا وصل الأمر إلى إجبار أبنائنا الطلبة على التسجيل فيهما!!!
    يقول لي رئيس جامعة الحسين ابن المنطقة أولى منك بالتعيين حتى لو كان حديث التخرج، جاهلا أو متجاهلا كل العناصر المطلوبة لتعيين أستاذ جامعي يحمل شهادة (دكتوراه)!!!
    وهنا يمكنني بكل بساطة أن أقول لك وله من قبل ومن بعد لن أقبل أن تجبر ابني أو ابنتي على الدراسة في جامعتك أو جامعته إن كان لهما خيار آخر؛ حتى لا تصبح الجامعة مزرعة لرئيسها المحترم!!!

  2. ا د حامد موسى الخطيب قال:

    قبل ان يتم فتح اية جامعة يجب دراسة المكان المقترح والتخصصات المقترحة . وفي الاماكن التي ينوقع ان لا يقبل الطلاب على الالتحاق بجامعتها يجب ان تحتوي على اخصصات نادرة ولا يمكن ان يدرسها الطالب الا في هذه الجامعة فقط. فجامعة الطفيلة هناك بعض التخصصات النادرة جدا على الصعيد العالمي وليست موجودة على الصعيد المحلي. مثال ذلك: علم التحقيقات الجنائية. ًعلم الارصاد الجوية. علم الملاحة البحرية. علم الحفريات علم الطاقة علم العلاج الرياضي علم المخطوطات علم اللغات القديمة واقترح ان تكون الوحدات الاكاديمية في هذه الحالة اقساما وليس كليات. والله الموفق

  3. ا د حامد موسى الخطيب قال:

    قبل ان تفتح جامعة في مكان ما يجب دراسة المكان دراسة علمية . بان يكلف فريق دراسة بهذا الشان ويخرج بتوصيات. اما عن الحامعات التي تعاني من تدني عدد الطلبة فاقترح ان تكون الاقسام هي الوحدات الاكاديمية وليست الكليات. وتكون هذه الاقسام نادرة التخصص على الصعيد تلمحلي والزقليمي مثال ذلك: علم التخقيقات الجنائية. علم الحفريات. علم العلاج الرياضي. علم المخطوات علم اللغات القديمة. علم الطاقة. علوم الفضاء علم الارصاد الحوية. علم الدعاية . وعند اختيار هذه التخصصات يجب الحرص على تفردها بالاردن. وبذلك لا يمكن للطالب ان يدرسها الا بهذه الجامعة . والله الموفق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *