سالم مبيضين يكتب : الوفاء للوطن …

21 يناير، 2017

بلكي الإخباري

كتب سالم مبيضين :

الوفاء :نقيض الغدر والجحود، الوفاء سداد الدين، والوفاء البقاء على العهد، و أكرم الوفاء ؛ الوفاء للوطن ولمن قضوا في سبيله، فوطنك الذي أغرقك حبّاً وحناناً و دفئاً جديرٌ بالوفاء والبقاء على عهده والمضاء في التاخي والتلاحم فيه ونبذ حديث الفرقة والتقوّل عليه، الوطن ليس ثُلّة من الفاسدين ولا يُختزلُ في نهبهم وجشعهم وبخلهم وعربدتهم وقودنتهم وشحّ نفوسهم و احتكارهم مكارم الوطن عن العامة، الوطن يسمو فوق كل ذلك وفوق كلّ التفاهات والترّهات، الوطن: صلصال أجسادنا وتراب حدائقنا وجنى زرعنا وضحكات أطفالنا وأعراض بناتنا وتراكم انجازات المساكين ولوعة المحرومين و آهات الحاملين الهمّ ودمعة المقهورين ونشيج العاشقين و رفرفة أرواح الحالمين بالعيش الكريم وتضحية الصامتين واقصاءات المفكريين وتغيب الحريصين، الوطن أنفاس الطيور في سمائنا والشعاع يُضيء مكاننا، وكلّ ما تقوله حيطاننا، الماضي والحاضر وكل ذكرياتنا، ومستقبل الضحكات الرقيقة في صدور أطفالنا، الوطن كلّ شيء حتى العظام البالية في قبور موتانا.
الوطن وفاء لا ينقطع، الوطن الصمت المبرر من تداول كل ما يحزنه ويكدّر صفوه، الوطن في التلاحم حوله والتعايش فيه والانصات إليه، الوطن في تواضعنا أمامه في التناغم معه والانسجام فيه، الوطن في البقاء على عهد الوفاء ، الوطن أنتَ و أنتِ وأنا وكلّ من فيه ، الوطن الوفاء لحضارته و لماضيه ، الوطن بالوفاء للأجيال بتربيتهم وتعليمهم والحفاظ عليه، الوطن أولم تكن فيه في صلب جدّك وأبيك فأكرم السلف ورعى الخلف علماً وتربيةً وتدريسا وابتعاثا رغم الخصاصة فأسست به أسرة وبنيت بيتا وصار لك به حقلاً إيّاكَ إيّاك الأردن أن تؤذيه ما قصّر معكَ فلا تُنقصه من أجر السداد، ولا تجلب بأحديثك الفتنة وشق صفه الوطني، أجعت فضاق بك أم عريت فما صبرت، الوفاء نقيض الغدر والجحود والتطاول على صلصالك ولحم كبدك أن تطعنه وتستنزفه من جهلك بكل معانيه ، الأردن كم أنا أحبّك اللهم أدمني على عهد الوفاء فيه.
وطني العربي كلك أحبك أكان بالحبّ جدوى أم كان بالحبّ صبرا، فصبراً فيكَ و ألف صبرا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *