شراقا وغربا الكرك عند الألمان

3 يونيو، 2017

 

لطالما تحدث أهالي الكرك عن حلفين او قسمين في المكون الديمغرافي للمدينة، هما الشراقا والغرابا، ويضاف إليهما النصارى، وعلى رأس كل من الشراقا والغرابا شيخ مشايخ، وكانت التسمية نسبة إلى منازل كل قسم منهم إلى دار الحكومة او السراي، وعلى رأس الحلفين زعامتين هما الشيخ حسين باشا الطراونه (زعيم الغرابا) والشيخ رفيفان باشا المجالي زعيما على (الشراقا).

قسمة أهالي الكرك باقية حتى اليوم، ويحضر إلى جانب الشراقا والغرابا ستة اقسام اخرى من عشائر الكرك هي العمرو وبنو حميدة وبنو عطية والبرارشة والمشالخة، ومع أن الشراقا والغرابا حضروا في التقسيمات السياسية والتمثيل الشعبي منذ نهاية القرن التاسع عشر إلا أن بقاء الحلفين على ما كانا عليه تضائل مع مرور الزمن، وهو اليوم يكاد يقل بالظهور، لكل منهما كحلف مستقل في الحضور والتمثيل، نتيجة عوامل عديدة، لكن المهم ان المستشرقين درسوهم جيدا وعلى رأسهم المستشرق الألماني ماكس اوبنهايم صاحب موسوعة البدو وكذلك عند البريطاني بيتر جوبسر في كتابه السياسة والتغيير. وتالياً ما ورد في موسوعة البدو لأوبنهايم بالجزء الثاني:

2 الكرك

 

الكرك 3

الكرك 4الكرك 5تابع الحوش 2

الكرك 6

الكرك 7

الكرك 8

الكرك 9

الكرك 11

777

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *