عاطف الطراونة رئيسا لمجلس النواب وحصل على 69 صوتا

8 نوفمبر، 2016

بلكي الإخباري

حسم المهندس عاطف الطراونة معركة رئاسة مجلس النواب من الجولة الاولى بحصولة على 69 صوتا من اصل 129 نائبا حضروا الجلسة .

وتنافس على رئاسة المجلس اضافة للطراونة المحامي عبد الكريم الدغمي وحصل على 34 صوتا ، والدكتور عبدالله العكايلة وحصل على 21 صوتا ، فيما الغيت 4 اوراق ، وورقة واحدة بيضاء .

وكان المجلس اختار لجنة للاشراف على عملية الانتخاب برئاسة النائب منصور مراد ، وعضوية النائبين علي الخلايلة ومحمود النعيمات .

وبعد اعلان رئيس الجلسة (الاقدم في النيابة) النائب فوزي طعيمة نتيجة الانتخاب ، تسلم الطراونة على الفور رئاسة المجلس والقى كلمة شكر فيها النواب واكد لهم بانه سيكون عند حسن ظنهم وخادما امينا وقائما بالمسؤولية خير قيام ومتمسكا بنهج التشاور مع الجميع لما فيه مصلحة المجلس والارتقاء باداء السلطة التشريعية كركن دستوري اصيل تحضى بثقة ودعم جلالة الملك .

واضاف اننا ندشن محطة جديدة من محطات الاصلاح الشامل المتدرج ، مؤكدا ان عنوان هذه المحطة لن يغادر المضامين الملكية التي افردها جلالة الملك في ورقته النقاشية السادسة .

وقال ، اسمحوا لي ان اضع بين يدي النواب تصورا يدعم استكمال ما قد بنيناه من اصلاحات تشريعية في مجلس النواب السابق عبر اقرار قوانين الانتخاب والاحزاب والبلديات واللامركزية واستكمال برامج الاصلاح التشريعي .

واشار الى ان اعادة النظر بالتشريعات الاقتصادية وضبط بنودها على درجات عالية من دقة الاداء وتحقيق الاهداف وبالتعاون والتشارك مع القطاعات المختلفة سيعزز مسيرة الاصلاحات الشاملة .

ودعا الى الانخراط في ورشة عمل تشريعية ضمن اطار دور مجلس النواب التشريعي والرقابي الدستوري ، ما يجعل عمل الحكومات مرتبطا جملة وتفصيلا بسقف هذه القبة ،مما يتطلب المزيد من العمل والمثابرة عبر اللجان النيابية بوصفها المطبخ التشريعي .

واكد اهمية صنع الآليات اللازمة لتجويد عمل السلطة التشريعية وتحقيق اهداف الاصلاح البرلماني بما يعزز عمل الركن الدستوري المكمل لعمل باقي السلطات .

بدوره هنأ رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي الطراونة باسمه وباسم اعضاء مجلس الوزراء بفوزه بانتخابات رئاسة مجلس النواب ،والى جميع اعضاء المجلس بنيلهم ثقة ابناء الوطن ، مؤكدا الحرص على التعاون والشراكة الحقيقية مع السلطة التشريعية في اطار الدستور .

وابدى استعداد الحكومة التقدم ببيانها الوزاري لمجلس النواب في الوقت الذي يحدده المجلس سندا لاحكام المادة 53 من الدستور .

كما هنأ النائب عبد الكريم الدغمي الطراونة بفوزه برئاسة المجلس ، معاهدا ان يكون عونا لرئيس المجلس بما يعزز اداء مجلس النواب .

وبدأت الجلسة التي ترأسها النائب طعيمة الاقدم في النيابة وساعده فيها النائبان : زينب الزبيدي وقيس زيادين بتلاوة الارادات الملكية السامية المتضمنه إرجاء اجتماع مجلس الامة في دورته العادية ، ودعوة مجلس الامة الى الاجتماع في دورته العادية اعتبارا من يوم الاثنين الموافق للسابع من شهر تشرين الثاني 2016.

وتقدم النائب طعيمة من جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين بجزيل الشكر والعرفان لافتتاحة الدورة العادية الاولى لمجلس الامة الثامن عشر ، ورعايته المستمرة للمسيرة الديموقراطية وايمانه المتجذر بان الاوطان تبنى وتستمر بالمشاركة البناءة من الجميع ضمن اطار الدولة الحديثة وسيادة القانون.

وقال اوجه كلمة اجلال واكبار الى الشعب الاردني الذي سطر ويسطر كل يوم في ملحمة منحازة لامته وقضاياه ، مؤكدا رفضه لكل اشكال الفتنة .

وخاطب النواب “لقد اختارتكم الامة لتنطقوا بصوتها وتعبروا عنها نوابا في السلطة التشريعية هذا الركن الراسخ من اركان الحكم يتطلب منا اداءا برلمانيا حصيفا واداءا يعزز مسيرة الاصلاح تسودة لغة الحوار البناء “.

واستهل المجلس جلسته بتلاوة آيات من القران الحكيم بصوت الشيخ معروف رشاد الشريف ، وتلاوة كتاب الهيئة المستقلة للانتخاب المتضمن نتائج انتخابات مجلس النواب الثامن عشر ، ثم ادى اعضاء المجلس قسم اليمين الدستورية سندا لاحكام المادة 80 من الدستور .

ويستكمل المجلس صباح يوم غد الثلاثاء انتخاب اعضاء المكتب الدائم الذي يضم اضافة للرئيس نائبا رئيس المجلس ومساعداه .بترا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *