عامل وطن برتبة معالي،،،

5 أبريل، 2017

بلكي الإخباري كتب يوسف مريان

نعم برتبة معالي استحقها بجدارة . عندما يموت عامل وطن وتهتز لموته الابدان وتتحرك المشاعر جياشة، ونحن نسمع بأن موت الفقير لا احد يهتم له، او يعلم به فيعني ذلك ان العامل كان فوق العادة، استطاع بدماثة الاخلاق، ودفء اللسان، وحسن الكلمة، والتزام السلوك ان يرتقي ويرتقي، ليفوق اصحاب المعالي، والسعادة بالمجد، وتكون له جنازة مهيبة، جليلة كما لو كان من اصحاب المناصب الرفيعة.

عمل بصمت وخدم الأُمة دون تشدق او رياء فأخلص للوطن والناس فدخل القلوب واستعمر وعلا شأنه فيها وعندما خرج أحزن الجميع وترك فراغاً . ودعت يوم اول من امس بلدة النعيمة في اربد  احد عمال الوطن الذي شهد له كل من عرفه وتعامل معه بطيب المعشر وحسن السلوك ووفاء بالعمل وصدق الانتماء فنال احترام الجميع، ليقفوا صفاً واحداً لإلقاء السلام على روحه الطاهرة، ولوداعه الوداع الاخير وليوارى الثرى بقبر ندي واخال بأن نصب القبر كنصب تذكاري خالد وسوف يمر به كل من عرفه ومن سمع عنه ليرفع القبعة احتراماً ويتذكر من حيات صاحبه دروساً عظيمةً تتوارثها الاجيال تتعلم منها بأن ليس المجد الا لمن تحدث وصدق ووعد فأوفى وعامل الناس بالحسنى لتعيش من بعده الذكرى .

رحم الله فقيد النعيمه “عامل الوطن” وادخله فسيح الجنان

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *