علماء ألمان يصممون «شمساً اصطناعية» لتوليد الطاقة

12 ديسمبر، 2015

اعلن علماء ألمان أنهم حققوا تقدماً كبيراً في مجال الأبحاث الرامية إلى التوصل لمصدر طاقة نووي لا يلوث البيئة، مع الانتهاء من تصميم جهاز يولد الطاقة من الانصهار النووي يطلق عليه البعض اسم «الشمس الاصطناعية».

وأمضى علماء الفيزياء في معهد «ماكس بلانك» للفيزياء تسع سنوات لبناء هذا الجهاز المسمى «ستيلاراتور»، ووصلت تكاليفه إلى بليون يورو.

والهدف من هذا المشروع إيجاد مصدر جديد للطاقة الناجمة عن الانصهار النووي، تشبه تلك التفاعلات التي تجري على نحو طبيعي في نواة الشمس ومعظم النجوم.

وبخلاف المحطات النووية التي تولد الطاقة من انشطار الذرة، تولد هذه الشمس الاصطناعية الطاقة من انصهار الذرات.

ويجري ذلك بتعريض ذرات من الهيدروجين إلى درجات حرارة مرتفعة تصل إلى مئة مليون درجة ما يجعل نواة الذرات تنصهر مع بعضها مولدة الطاقة.

وبدأ العلماء الألمان باختبار جهازهم في الأول من أمس.

وقال مسؤول في هذا المشروع يدعى هانس ستيفان بوش «نحن راضون جداً، الأمور تسير بحسب ما كان مقرراً».

وقد انتج الجهاز البالغ طوله 16 متراً مادة بلازما الهيليوم في درجات حرارة عالية جداً، ثم يتعين عليهم إبقاء حرارة البلازما مرتفعة للتوصل إلى الانصهار الذري.

ويعد توليد الطاقة من الانصهار النووي من أفضل مصادر الطاقة النظيفة، إذ أنه غير محدود ولا يشكل خطراً ولا ضرراً مثل المفاعلات النووية القائمة على الانشطار النووي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *