كلمات في منهاج الصف الرابع

16 أكتوبر، 2019

بقلم الكاتب  : محمود الشمايله

الحواس الخمسه والدواء وحالات المادة والتغيرات الكيميائية .

الى وزير التربية :
قبل أن تعلم الأطفال ان يتعرفوا على الحواس الخمسة كان عليك ان تعلمهم أن حواسهم ستصبح أدوات للتعذيب فهذا قدر أبناء المتعببن في الوطن ..
سوف يستخدمون حاسة النظر في مشاهدة الوظائف وهي تسرق منهم وسيشمون رائحة العطور الفرنسية في أشخاص نتنين جدا بفعل أكل حقوق البشر ، غير أنهم لن يلمسوا أي نهظة في عهد حكومات رشيدة وحكيمة اما عن حاسة السمع فلن يسمعوا منكم الا عن الباص السريع والمفاعل النووي وفيضانات عمان والبحر الميت والكثير من الشهداء .

تعلمهم عن الدواء وأنواعه، وما حاجة أطفالنا لادوية ليس بينها أدوية تفيد في معالجة ومكافحة ( القراد) الذي يركب على ظهورنا ويمتص دمائنا وسرطانات خبيثة ترتدي ربطات عنق ونظارات سوداء تجلس في مكاتب فاخرة وتطل من النوافذ على فقرنا وامراضنا على هيئة رؤوساء مجلس ادارات هيئات مستقله كاذبة اكلت الأخضر واليابس.

اما عن تحولات المادة فقد كان اطفالنا شهود عيان على تبخر مقدرات الوطن ومؤسساته المنتجة حتى تبخرت احلامهم وامالهم وهم يغنون للوطن .
واستمرارا في الحديث عن تحولات المادة فاطفالنا ايضا عاشوا الالم حين تكاثفت الازمات على أرض الوطن فعانوا مع اباءهم من أزمات التحول الاقتصادي وقرارات البنك الدولي والعطاءات المشبوهه على الطريق الصحراوي. ..

هم أيضا يعلمون أنه في كل مرة يتبخر فيها عقل البلتاجي فإنه يعود ليتكاثف من جديد على كرسي هيئة مستقلة جديدة…

ولعلك تسأل في كتاب العلوم هل هو اختلاط ام تفاعل.
في حقيقة الأمر أطفالنا يعلمون أنه ليس اختلاط فلا يمكن أن يختلط أبناء المتعببن بالوظأئف العليا الا اذا كان عنصر لا فلزي…تاركا كل شيء للفلزات التي تتعاطى مع الرشوة والغرف الحمراء وتبادل المصالح لتتفاغل مع بعظها مع الاخذ بعين الاعتبار عنصر الوراثة.

السيد الوزير …كل ما في منهاج الصف الرابع عاشه الطلاب بفائض من الالم والقهر والفقر ، وما عليك الان سوى أن تختبر معلوماتك في قراءة الوجوه..
واذا كنت متفوق في دراستك فأنك ستقرأ بؤس الاردنيبن وشقائهم وقهرهم في ملامح وتقاسيم وجوه اطفالهم…وبدون تغيرات كيميائية

و ما حاجتنا بمفاعل نووي وباص سريع وعاصمة جديدة ونحن لا نملك ثمن دوائنا وخبزنا..
او حتى ثمن احلامنا المنكسرة….؟!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *