ماذا يعني حجب وزارة التعليم العالي لجائزة الباحث المتميز؟

2 يناير، 2017

د. جميل الخوالده
سؤال كبير يحتاج لجواب مباشر ومراجعه دقيقة من وزير التعليم العالي الذي كان صادقاً واعلن النتائج كما هي دون عمل “بولش” . فعندما تفشل ثلاثون جامعة اردنية في تقديم باحث واحد يفوز بجائزة محلية فهذا موقف لا يمكن التغاضي عنه.  عندما لا تجد وزارة التعليم العالي بين 9000 مدرس واحداً يستحق الجائزة وفي كل المجالات العلمية والادبية علينا ان نعلن الاتي:
1.    فشل ذريع للجامعات ولادارتها وهذا نتيجة حتمية كم اشار الى ذلك احد الاكاديميين لسياسة تعيين رؤوساء الجامعات التي بنيت على الشخصنة فكما اضاف ان 99% من رؤساء الجامعات الحاليين ليس لديهم سجل بحثي مميز ففاقد الشيء لا يعطيه.
2.    فشل سياسة صندوق البحث العلمي وضياع الملايين دون جدوى فاين ذهبت التصريحات والخطط والملايين.
3.    لا نواجه الحقيقة بتجرد بل وندعي اننا صنعنا روبوتاً ووزارتنا تقول ان المستوى البحثي دون المستوى المقبول فمن المسؤل عن اخفاء الحقيقة وتضليل الراي العام.
4.    الوقت حان فعلاً لاعادة هيكلة الادارات الجامعية. ففي الوقث الذي نضيعه يستثمره الاخرون وافضل دليل على ذلك عدم بروز اي جامعه اردنية في تصنيف “يو اس نيوز” الامريكي. وحتى في التصنيف العربي جاءت الجامعات الاردنية في مراتب متاخرة جداً.
5.    وتسأل احدهم في الوقت الذي تظهر الجامعات الغربية الوطنية في الدول العربية في التصنيف تغيب الجامعة الالمانية الاردنية عن كل التصانيف حتى بتنا نسال من المسؤول عن هذا وهل تتحمل الجهات الالمانية هذا التراجع ام انه تراجع وطني بحت تتحمله ادارات الجامعة المتتالية. وهو نفس الحال على الجامعة الامريكية في مادبا التي لم يظهر اسمها اطلاقا في حين برزت الجامعات الامركية العربية الاخرى في القوائم وبقوة. وهنا يبرز ضعف اردني اداري بامتياز فكيف تبقى جامعتان خاصتان دون رئيس لاكثر من اربع اشهر ام انه لا داعي لرئيس ام ان هناك من يطبخ لمصلحته على حساب الجامعة وهذا يفسر تراجع الجامعات الاردنية.
6.    وزارة تعليم عالي سابقة تنتج ثقافة الفشل من خلال دبلوم فني للراسبين وهاهو الدبلوم الذي ولد للاعلام الشخصي يفشل كم كان متوقعاً. في الوقت الذي اهملت فيه الوزارة السابقة مواضيع اكثر اهمية فكانت النتيجة حجب الجائزة والاعلان بصوت عالي لا بحث ولا ابحاث متميزة! ولا جامعات عالمية ولا تعليم عالي مقبول. وهذا الدبلوم تحديد مثال لضيق رؤية وزارة التعليم العالي.
7.    جامعات تتسابق لاظهار نتائج وهمية لامتحان وهمي يسمى “امتحان الكفاءة” لتشتيت الانظار عن تراجع الجامعات الاردنية. بل هنا ادعو معالي الوزير لالغاء امتحان الكفاءة المضلل للراي العام فتفاصيل اعداد الامتحان ونتائجه بل واعلانها يحتاج للتحقيق والتدقيق!!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *