معين الطاهر.. يروي ذاكرة الجمحاوي وقلعة شقيف

7 يونيو، 2018

معين الطاهر

هذا ما رواه اليوم الأخ محمود الجمحاوي علي صفحته
في مثل هذا اليوم سنه1982 »اجتياح لبنان
« وكنت انا في النبطيه في موقع كفر تبنيت حوالي الساعه

الخامسه مساء تعرضنا لقصف جوي وبر ي عنيف جدا وبعد حوالي ساعه. توقف القصف حوالي الساعه السادسه والنصف. مساء
اتصل علي ابو طوق بالاخ راسم قائد قلعه الشقيف ودار الحديث التالي
الاخ علي. اخ راسم هل تسمعني اجب
الاخ راسم اسمعك جيد. ارسل
الاخ علي. ما الوضع بطرفك
الاخ راسم الدبابات المعاديه قطعت جسر القعقعيه
الاخ. علي. جيد التعامل معها ب ال بي 7
الاخ راسم. نحن ننتظرهم بفارغ الصبر
الاخ. علي كيف معنويه الشباب
الاخ راسم. فوق الريح
انتهى الاتصال بسبب التسويش
وبعد وقت قصير ظهرت الدبابات على بعد حوالي 800 متر عن القلعه وبدأت تقصف بلقلعه وارنون وكفر تبنيت وحرش النبي طاهر بعنف
ولم نرد عليهم بطلقه واحده. بدأت الدبابات تتقدم نحو القلعه. وكان العدو يعتقد ان المقاتليين قد فرو من المواقع. وعندما وصلت الدبابات الى مشارف القلعه تصدى لها الابطال بقذائف ار بي جي وبكثافه مم ادى ذلك الى احراق 3دبابات للعدو وانسب باقي الدبابات الى الخلف. واثناء الانسحاب انقلب ناقلتين للجنود حيث انهم اصطدمو ببعض من شده المقاومه
انسحب العدو حوالي 500متر وعاود القصف من جديد واستمر القصف حوالي ربع ساعه. وتقدمت الدبابات من جديد نحو القلعه وقبل وصول الدبابات ب200 متر عن القلعه تصدى لها فصيل الرشاسات المتمركز في تله اسمها تله الصاعقه. مما اضطر العدو الى الانسحاب مره اخره تاركا ورائه ناقلتين جند احترقا امام عيني. عادت الدبابات للقصف من بعيد مره اخره. وتقدمت للمره الثالثه. وتوزعت مجوعه الى القلعه ومجموعه الى ارنون ومجموعه الى موقعى في. كفر تبنيت. اول دبابه وصلت الى اول موقع في تبنيت
تم احراقها من قبل الشهيد غسان على بعد 20متر من الموقع وقد دار بيننا وبين العدو في. كفر تبنيت معركه شرسه. في هذه الاثناء كان رتل دبابات يتقدم من مرج عيون تجاه كفر رمان تثدى لها الاخ شادي من مدفع عيار 75 مم واحرق دبابتين والله اني رأيتهم تحترقان قرب المزفته. في هذه الاثناء خيم الليل
واذا بطائره عاموديه تحلق في المنطقه معتقدين ان المعركه قد انتهت. تم اكلاق النار على الطائره بواسطه رشاشات 37و23 مم مما ادى الى احراقها وسقوطها وابلغني الاخ ضرغام بأنه شاهد 4 جثث محترقه. داخل المروحيه. وكانت الاشتباكات ضاري جدا في القلعه
وبعد ان تركنا مواقعنا وكان معي 5 فدائيين اذكر منهم الاخ بلال واخ من التعايش لا اذكر ايمه وواحد بنكلدش بعد يومين مسير. التقيت بلاخ فادي
سالته عن شباب القلعه فقال لي
صدينا كل محاولات التقدم بلدبابات وتفاجئنا بمنتصف الليل اننا سمعنا اصوات تحكي عبري
وكان جنبي الاخ عبد القادر اليمني. فقلت له هذا سوت لاسلكي والكلام عبري يعني هناك قوات للعدو مشاه بلقرب منا. قال لي عبد بلغ الاخ راسم والجميع
فورا يافادي. ومن خلال الخنادق المتواصله وصلت الى راسم وابلغته. قال لي راسم «اي لفادي » عود الى موقعك ولا تطلق النار الا عن مسافه صفر. قال لي فادي. رجعت الى عبد القادر وابلغنه اوامر الاخ راسم
قال لي فادي. جهزنا كل واحد 10 قنابل يدويه وكنا بلخندق 5 مقاتليين وبعد لحظات بدأنا نرى جنود العدو بلعين المجرده فقال عبد القادر للمجموعه قولوا
بسم الله وارمو قباباكم وبدأت الانفجارات بين جنود العدو قال فادي وامطرناهم بوابل كثيف من رشاشات الكلاشن كوف قال فادي والله اننا سمعنا صراخهم وهم يستغيثون انسحبت القوه ثم عادت بعد ان تم تبديلهم بلواء غولاني. وعدنا مره اخره واشتبكنا معهم في هذه المره استطاعوا ان يدخلو معنا الى الخنادق
حتى اني قتلت اكثرمن جندي داخل الخنادق لاننا نحن نعرف طرق الخنادق والعدوا. لا يعرف ذالك
وقد حصلت عمليات قتل للصهاينه من بعضهم البعض عندما كانو يلتقون في خندق واحد وكانو لا يعرفون بعضهم داخل الخندق
واخبرني. اثناء المواجه الحاميه يقطت قنبله معاديه
جائت باقرب من عبد القادر اليمني مما اده الى استشهاده فورا
واخبرني فادي. وقال اثناء انسحابنا من القلعه سلكنا طريق الليطاني قرب جسر الخردلي واثناء المسير انفجر لغم احد الاخوة اليمنيين واستشهد فورا. وبعد قليل انفجر لغم اخر بالاخ. راسم وبترت ساقه فورا
حاولنا ان نأخذه معنا محمولا رفض وقال لنا اتركو لي
بعض القنابل والذخيره وتابعوا. سىركم. وفعلا كان له ما اراد ودعناه وقباناه وتابعنا سيرنا
المجد للشهداء. من المؤمنين رجالا صدقوا ماعاهدوا. الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا.

من صفحة معين الطاهر على الفيسبوك

رد واحد على “معين الطاهر.. يروي ذاكرة الجمحاوي وقلعة شقيف”

  1. kenny قال:

    Thanks a lot for the post.Really thank you! Much obliged.custom essay writing

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *