منصور معلا يكتب: عن النشاما

16 أبريل، 2018

كتب الصحفي والكاتب البارز في الحركة الوطنية الاردنية منصور معلا على صفحتة على الفيسبوك عن قائمة النشاما في الجامعة الأردنية، والتي تستعد لانتخاباتها الطلابية هذا الاسبوع، وفي المقابل دعا النشاما لمهرجانهم الحاشد بعد غد الثلاثاء في خطوة تظهر مستوى الثقة والتحضيرات العالية التي بات يتمتع بها هذا التجمع الوطني المحترم. وتاليا ما كتبه الكاتب منصور معلا:

منصور معلا
تستعد الجامعة الاردنية لانتخابات مجلس الطلبة يوم الخميس المقبل 19 نيسان في انتخابات تشهد صعود الحركة الوطنية الاردنية في أم الجامعات عبر مجموعة من الشباب الوطني الذين يقدمون نموذجا فريدا وسط حالة الانهيار والانكشاف لنخب الدولة ونظامها السياسي.
ما اهمية النشاما
تشكل تيار النشاما في محاولة للإجابة على سؤال العلاقة الاردنية الاردنية والعلاقة الاردنية الفلسطينية في مواجهة ثلاث تيارات تهيمن على المشهد الوطني وفق برامج غير وطنية، على رأس هذه التيارات هو التيار الاسلامي، وتيار العودة “فتح” وتيار البيروقراطية “وطن”.
في جلسة عصف ذهني مع قادة هذا التيار قدم الشباب بكل تواضع خلاصة تجربتهم السياسية والوطنية عبر الاشارة الى ان تيارهم الذي تمكن خلال السنوات الثلاث الاخيرة من تجاوز عتبة 15 الف صوت في الانتخابات الاخيرة في تصاعد لافت لحضور هذا التيار، والذي لا يمتلك اي اسناد خارجي اي من خارج الجامعة على غرار التيارات الثلاث الباقية.
تتلخص مقاربة الشباب في ضرورة تقديم نموذج اردني وطني متجاوز حالة التخندق العشائري والمناطقي والصراع الهوياتي الذي تعتاش عليه الكتل الثلاث المنافسة والتي تشهد تراجع ملحوظا على مستوى حضورها وخطابها الذي يعتمد على تغذية الانحيازات الفرعية من اجل ابقاء الهوية الوطنية والمشروع الوطني في غياهب الجب.
هؤلاء الشباب اليوم ينتقل تأثيرهم الى المجتمع الاردني ويلمس المتابع حضور تيار النشاما في النقابات والحياة الحزبية والحياة العامة، وهو ما يفتح الافق امام هذه التجربة الى التصادم مع البنية القائمة على نقل الايدلوجيا من خارج الجامعة الى داخلها عبر التأسيس لفكر وطني متنور حر ومستقل يجري دفعه الى خارج اسوار الجامعة مؤسسا ومساهما في رفد الحركة الوطنية بكادر شاب ومثقف.
المهم ايضا في تيار النشاما ان هذا التيار ايضا يتجاوز ازمة الحركة الوطنية التي تنتظم معظم عناصرها الشابة في اطر الحركة بعد الفشل في احداث اختراق في جسد الاحزاب القومية واليسارية والاسلامية المعادية لكل ما هو اردني بالتالي سيكون هذا النقاء المتأتي من الجامعة الاردنية هو التيار الحقيقي الجارف على المستوى الوطني في الزمن المتوسط والقريب.
هذه دعوة لترقب انتخابات الاردنية على مستوى النتائج مساء الخميس المقبل وترقب نتائج هذا التيار على المستوى الوطني العام في قادم الايام.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *