هل ضلل وزير التعليم العالي الدولة؟

22 أغسطس، 2016

د. خليل القطاونه

قدم وزير التعليم العالي الحالي وجيه عويس – وهو رئيس لجنة الموارد البشرية والمقرب للديوان الملكي – معلومات خاطئة ومظللة للمجتمع الأردني وللديوان الملكي بخصوص أعداد الراسبين في المملكة خلال ٣ سنوات الماضية، مفيدا أنها تجاوزت ٢٤٠ الف راسب. وقد كادت هذه المعلومات تعصف بوزير الترببة وتوجهات الوزارة في الاصلاح وتغير المزاج الشعبي والأمني بالبلد باتجاه مغاير لما هو عليه في وزارة التربية منذ ٣ سنوات وأكثر.
واليوم يكشف وزير التربية والتعليم من واقع السجلات أن تلك المعلومات التي قدمها عويس مزيفة، وأن عدد المتقدمين لامتحان التوجيهي في السنوات الثلاثة هو حوالي ١٧١ الف، فهل يعقل أن يتجاوز عدد الراسبين مجموع المتقدمين؟ طالعوا معي رد وزير التربية. (بدأ الاقتباس)

أكدت وزارة التربية والتعليم اهمية توخي الدقة في نقل اي معلومة تخص القطاع التربوي والاستناد إلى المصادر الرسمية للحديث حول اي قضية او رقم يخص هذا القطاع الهام.

واعتبرت الوزارة في بيان مساء اليوم السبت، ان ما تداولته بعض الجهات والمنتديات والندوات اخيرا، من ارقام حول اعداد الراسبين في امتحان الثانوية العامة “الذين لم يستكملوا متطلبات النجاح في المدارس الحكومية والخاصة ومدراس الثقافة العسكرية”، أرقاما غير واقعية وغير حقيقية، حيث أشارت هذه الأرقام إلى نحو 240 الف طالب وطالبة لم يتمكنوا من النجاح في الامتحان خلال ثلاث سنوات الماضية.

وقالت الوزارة “ان مجموع من تقدم للامتحان من الطلبة في المدارس على اختلافها خلال ثلاث سنوات الاخيرة كان 171273 طالبا وطالبة، فهل يعقل ان يكون عدد الراسبين على حد تعبير البعض، اكثر من عدد المتقدمين للامتحان”، موكدة ان مثل هذه المغالطات تفقد صاحبها المصداقية.

وبينت ان عدد الراسبين لهذا العام كان 28574 طالبا وطالبة ما يعني انه اقل رقم منذ عام 2010.

وفي اطار حرصها على بيان الحقيقة ووضع المعلومة الدقيقة امام الباحثين والمختصين والرأي العام، تود الوزارة ان تزود المهتمين بالارقام الحقيقية من مواقع سجلاتها حتى لا تبنى الخطط والتوجهات على أرقام مغلوطة وغير صحيحة ويكون نتاج تلك الخطط بعيدا عن الواقع. انتهى الاقتباس.

من حق الاردنيين أن يعرفوا حقيقة هذه التصريحات المتناقضة والمضخمة والتي تصدر عن شخصيات أسند لهما مستقبل الأجيال القادمة.
ومثل هذه التصريحات تهدد الأمن الوطني وثقة المواطنين بمسؤوليهم، وتدل على سيطرة الشللية على ملفات هامة في حياة الناس، ولا يحاسب أي منهم بعد الدمار الذي يصيب الناس.
نطالب ببيان الحقيقة.

7 ردود على “هل ضلل وزير التعليم العالي الدولة؟”

  1. فائق جبار قال:

    نعم انه مضلل للاردن والقيادة وليس صاحب قرار سوى لمصلحته وهو يغار من نجاح الذنيبات

  2. حالد الزيود قال:

    حان الوقت للقيادة اكتشاف من يعملون لمصلحتهم دققو هل اتخذ عويص قرار مصيري سابقا مثل الذنيبات. الجواب لا لا> انتظروا تعييناته في التكنو وعمان العربية ومادبا

  3. استاذ في التكنو قال:

    هذا هو وجيه طول عمره بتصرف بأسلوب الشلليه ومش ملاقي حدا يحطله حد خرب التكنو والآن التعليم العالي

  4. Abdulla قال:

    للاسف لا يتم النظر لانجازات الاشخاص قبل توليتهم امور العباد و البلاد و انما يتم النظر الى الولاء و العلاقات….. ولو كان الأداء و الانجاز هو المعيار لما كان هذا و غيره في هذا المكان….

  5. استاذ جامعي قال:

    ضعيف علمياً وادارياً يتكلم عن البحث العلمي وهو صاحب اقل H index عند جميع اساتذة الجامعات هذا هو وزير التعليم العالي وبتقلي ليش خربانه

  6. اكاديمي قال:

    هذا ليس بغريب الفساد يزداد نفوذا في هذا البلد
    لقد عين في التكنو من يعينو على الفساد
    التكنولوجيا الآن اسم كبير وواقع مرير

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *