وزارة الصحة يا دولة الرئيس

22 نوفمبر، 2016

كتب / خلدون النعيمات .

لعل الصحة اهم من الديمقراطية والتعليم لان الجسم العليل يتوقف عن التفكير الايجابي ولعلنا نسمع ونقرأ يومياً قصص مثيرة تنذر بل وتؤكد فشلاً ذريعاً لادارة الخدمات الصحية الحكومية في الاردن في ظل محاولات الوزير تجميل الواقع بالحديث عن الاعتمادية وهي حبر على ورق بل وقد تكون وبالاً خطيراً اذا ما اعتقدنا ان المستشفى المعتمد مستشفى صحي والقصص التالية تؤكد ما اقول.
1.    مريضة تشرح قصتها لاحدى المحطات الاذاعية عن رصاصة طائشة تدخل راس ابنها في الزرقاء وتحتاج لثلاث ساعات انتظار حتى تحصل على موافقة لنقله لمستشفى البشير وبعد نقله يبقى في مستشفى البشير دوا ان يراه اخصائي واحد من يوم الخميس وحتى صباح الاحد واترك التعليق لكم دولة الرئيس!
2.    مريض اخر وعلى محطة اذاعية اخرى يشير الى مكرهة صحية في مستشفى البشير والمهم اين تحديداً؟ انها وحدة غسيل الكلى التي تتطلب تعقيماً ونظافة لا توصف.
3.    مستشفى الامير الحسين في البقعة وهو مستشفى حديث يشكو من حالة غريبة من تشقق وانهيار الارضيات فاين ذهبت زيارات الوزير الشكلية. وهذا ما حذرنا منه كثيراً ان الادارة الحديثة اصبحت اطرها مختلفة يا معالي الوزير ويا دولة رئيس الوزراء.
4.    مريضة تموت في مستشفى الكرك وتتناقل وسائل الاعلام ذلك ولا نسمع من الوزير اي اجراء صارم الم تدعوا وزارة الصحة للمسائلة الطبية!!!!!!!!
5.    انقطاع الكهرباء في مستشفى حمزة الذي يعادل مستشفى البشير من حيث الاهمية يعتبرملاحظة خطيرة اذ اين المولدات الاحتياطية ولا يمكن فقط القاء اللوم على شركة الكهرباء.

دولة الرئيس ادارة الخدمات الصحية لا تكون ولا تتسق مع ماهو يسير الان فيها فالعالم المتقدم بل نصف المتقدم في واد ووزارة الصحة المترهلة في واد والوزير غير قادر على الحسم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *